“دبي العطاء” تطلق برنامجاً لتعليم الفتيات في مصر بأكثر من 7 ملايين درهم لمدة 3 سنوات

أطلقت دبي العطاء ــ إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ــ برنامجاً جديداً في مصر لتعليم الفتيات بهدف معالجة بعض التحديات المتعلقة بتعليم الفتيات في مصر والمساعدة على تنشئة جيل جديد من القادة من خلال برنامج تصل قيمته إلى 7 ملايين و347 الف درهم.

ويمثل البرنامج الذي يُعرف بـ “ضمان دعم تعليم سليم وآمن للفتيات في مصر” أول تدخل لدبي العطاء في هذا البلد ويعكس البرنامج الذي يمتد لمدة ثلاث سنوات الحاجة إلى الشمولية والتمكين والبيئة المدرسية المحسنة وتطوير أساليب التدريس فضلاً عن إعادة النظر في المناهج الدراسية من خلال توفير تعليم سليم من شأنه إعداد الشباب لمستقبل ناجح وزاهر.

بالإضافة إلى ذلك يهدف البرنامج إلى تحسين مستوى التعليم لحوالي 15,000 طالب وطالبة وضمان حصولهم على بيئة آمنة ومشجعة للتعلم في صعيد مصر والذي يشمل محافظات أسيوط وبني سويف والمنيا ويعتمد البرنامج نهجاً متعدد الأوجه لتحقيق الأهداف من خلال صقل المهارات القيادية للفتيات عبر أنشطة خارج المناهج الدراسية الى جانب ممارسة الرياضة، كما يقدم البرنامج الفرصة للفتيات لممارسة القيادة من خلال المشاركة في اتحاد الطلاب.

وتعليقا على إطلاق هذا البرنامج الجديد في مصر قال طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء ان هدفنا من هذا البرنامج الجديد والمتنوع هو إتاحة الفرصة للطالبات في مصر لاكتشاف وإدراك قدراتهن، وتوسيع آفاق معرفتهن حول ما يمكن تحقيقه من خلال التعليم وتوفير بيئة التدريس والتعلم التي تعزز جودة التعليم، كما نسعى في دبي العطاء إلى بناء القادة وتوفير التعلم مدى الحياة، وبناء إرث تعليمي ومجتمعي مستدام ودائم في مصر.

وسيشجع البرنامج أيضا الجهات الفاعلة في المدارس على التعرّف على أهمية تمكين الطالبات وتحسين المرافق التعليمية ورفع المستوى العام للتعليم من خلال تطوير قدرات المعلم في التعليم باللغة العربية، علاوة على ذلك يتضمن البرنامج التدريب على أساليب التعلم النشط وأساليب الانضباط الإيجابية لخلق بيئة مدرسية أكثر تشاركية.

من جانبها قالت ندى الحجري ظابط برامج دولية في دبي العطاء ان هذا البرنامج يأخذ أساليب تدخلية من برامج سابقة ونحن على يقين بفاعليتها من ناحية التصدي للتحديات المتعلقة بتعليم الفتيات ويدمجها لتوفير حزمة متكاملة تهدف إلى تحسين تعليم الفتيات في صعيد مصر، معربة عن أملها بأن يساهم البرنامج في تمكين الفتيات من خلال تحسين البنية التحتية للمدارس وسلامة الفتيات في المدارس والوعي بالفوارق بين الجنسين وتعزيز القدرات القيادية للفتيات بالاضافة إلى تطوير مهارات المعلمين من خلال مناهج التعلم النشط.

وجاء هذا البرنامج استجابة إلى حقيقة مفادها أنه على الرغم من الالتحاق شبه الكامل بالمدارس الأساسية وزيادة ميزانية التعليم العام في مصر إلا أن هناك عددا كبيرا من الأطفال في البلاد لا يزالون محرومين من التعليم السليم أو حتى أي نوع من التعليم.

واختتم القرق بالقول إن دعم تعليم الفتيات هو واحد من أفضل الاستثمارات التي تمكننا من مساعدتهن على كسر حلقة الفقر، وتدعم دبي العطاء بقوة الجهات الفاعلة في قطاع التعليم في مصر، لضمان حصول الفتيات على مكانتهن المناسبة في المجتمع.