مكافحة الفقر والمرض

الحاجة إلى مكافحة الفقر والمرض

أكثر من مليار شخص يعيشون في فقر مدقع بأقل من دولار واحد في اليوم، في الوقت الذي يكافح فيه أكثر من 2.7 مليار شخص من أجل البقاء على قيد الحياة بدخل قدره أقل من دولارين في اليوم الواحد.

الفقر في العالم النامي يذهب إلى ما هو أبعد من فقر الدخل. الفقر هو الحاجة إلى المشي أكثر من ميل واحد كل يوم لمجرد الحصول على الماء، ناهيك عن 750 مليون شخص في جميع أنحاء العالم لا يستطيعون الحصول على المياه الصالحة للشرب أصلاً، وعن حقيقة أنه وفي كل دقيقة يموت طفل بسبب مرض له علاقة بالماء. وبالرغم من ارتفاع المساعدات الإنسانية الدولية إلا أنه لم يتم تلبية إلا ثلثي متطلبات احتياجات العالم.

ولهذا، تسعى مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية إلى مد يد العون إلى القاصي والداني، ليس بتقديم المساعدات المادية والعينية فحسب، بل المساعدة في مكافحة الفقر والمرض من خلال معالجة أسبابهما الجذرية، حيث شملت مساعداتها حتى عام 2015 قرابة الأربعين مليون شخص في 99 دولة.

ما نسعى لتحقيقه

في مجال مكافحة المرض، ركزت جهود الجهات التابعة لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية على الوقاية والعلاج من العمى بواقع 23 مليون مستفيد و81 مليون لقاح ودواء خلال السنوات الثمانية الماضية. كما ركزت على وقاية 3.6 ملايين طفل في الدول الأقل حظاً من مرض الديدان المعوية الذي يهدد مستقبل الأطفال ويحرمهم من فرصة الدراسة والحياة السليمة. كما شملت الجهود في هذا المجال بناء 46 مستشفى وتوفير مياه الشرب لـ 6.5 ملايين شخص. أما في مجال مكافحة الفقر، فقد تمكنت المؤسسة بجهاتها من دعم وإغاثة أكثر من 1.5 مليون أسرة في 40 دولة، وأسست البنية التحتية واللوجستية الأكبر في العالم بمساحة 700 ألف قدم مربع لتوفير التسهيلات والخدمات لجميع المؤسسات الخيرية والإنسانية الراغبة في تقديم المساعدات والدعم.

ما حققناه حتى اليوم

23 مليون

شخص تمت وقايتهم وعلاجهم من العمى

81 مليون

لقاح ودواء لمكافحة العمى

3.6 ملايين

طفل تمت وقايتهم من الأمراض المعوية

46

مستشفى تم بناؤها

1.5 مليون

أسرة في 40 دولة تم دعمها وإغاثتها

700 ألف

قدم مربع مساحة أكبر مجمع إنساني عالمي

6.5 ملايين

إنسان تم توفير مياه شرب لهم

المؤسسات التابعة التي تعمل على مكافحة الفقر والمرض

الشركاء الاستراتيجيون