كسر الشفرة - التلاميذ الأردنيون يتبنون برمجة الكمبيوتر

الشباب في الأردن يحصلون على بداية مبكرة في حياتهم المهنية المستقبلية بفضل شركة ناشئة مقرها عمان تقدم دورات في برمجة الكمبيوتر في المدارس الابتدائية في البلاد.

    بقلم  مات سميث

قامت Hello World Kids، التي أنشأتها حنان خضر، وهى أم لأربعة، بإنشاء لغة البرمجة الخاصة بها، SmoothY ، والتي تم تصميمها بشكل مثالي لتناسب قدرة الأطفال على التعلم. يتقن التلاميذ التكويد بطريقة ممتعة ومسلية تشبه اللعبة عن طريق فتح المستويات وحل المشكلات لكسب النقاط والجوائز.

ستكون هذه المهارات أساسية في سوق الوظائف المستقبلى، حيث يحذر الاستشاريون McKinsey & Co من أن التشغيل الآلى والذكاء الاصطناعي (AI) يمكن أن تلغي ما يصل إلى 800 مليون وظيفة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030. وعلى العكس، هناك نقص شديد في المبرمجين المدربين، مع وجود ما يصل إلى مليون وظيفة تكويد شاغرة في الولايات المتحدة وحدها.

حتى بالنسبة للأطفال الذين لا ينتهي بهم الأمر إلى العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات، فإن تعلُّم الكود له فوائد كثيرة.

تقول خضر "الترميز يعلم الأطفال حل المشكلات والمهارات التحليلية والتفكير الحسابي ومهارات التفكير النقدي". "نحن لا نعلم التكويد كمهارة معزولة، ولكن كمهارة لحل مشاكل العالم الحقيقي."

تقوم الآن حوالي 82 مدرسة حكومية و 50 مدرسة خاصة في الأردن بتدريس برنامج شركتها للتكويد، حيث أتم 35000 تلميذ دوراتها. قالت خضر إن وزارة التعليم الأردنية وافقت على دمج الدورات في المناهج الدراسية الأساسية، وسيتم تقديمها إلى جميع المدارس الابتدائية على مدار السنوات الخمس المقبلة.

يتعلم الطلاب من خلال HelloCode، وهو نظام تفاعلي على الإنترنت يستخدم سرد القصص والرسوم الكرتونية والأغاني والألعاب لتعليم SmoothY، والذي يستخدم بناء جملة برمجية وتقاليد مبسطة. على هذا النحو، من السهل فهمه ومع ذلك لا يزال يستخدم نفس المنطق والمفاهيم الخاصة بلغات البرمجة الشائعة ، مما يعد الأطفال لاحق لتكويد في أمثال Python و Java.

من خلال SmoothY، يمكن للأطفال إنشاء التطبيقات وألعاب الكمبيوتر الخاصة بهم. أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 5-7 سنوات يكملون HelloCode Juniors، وهي عبارة عن دورة من ثلاثة أجزاء تجعلهم يعرفون القراءة والكتابة بالكمبيوتر ، تليها HelloCode Fundamentals، المصممة للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 8-12 عامًا.

تقول خضر ايضاً "بعد الانتهاء من Fundamentals، سيكون الأطفال على استعداد لتعلم أي تقنيات شائعة فى جميع انحاء جميع أنحاء العالم - فهم يعرفون مفاهيم ودلالات لغات البرمجة؛ يفهمون كيفية بناء التكنولوجيا، لذلك أصبحوا أحرارًا في فعل ما يريدون".

أصول الشركة

خضر، وهي مبرمجة كمبيوتر بالمهنة، كانت لديها الفكرة لشركتها في عام 2013 عندما اشتكت ابنتها البالغة من العمر 10 أعوام من مدى ملل دروس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المدارس.

"عندما شرحت لها مفهوم المتغير، أحبت ذلك وأرادت معرفة المزيد حتى تتمكن من كتابة الكود".

ودفع ذلك خضر إلى تبسيط مفاهيم التكويد لكى يفهمها الأطفال. ثم طورت هذا إلى دورة تكويد يمكن دمجها في الجدول الزمني للمدرسة.

"كان هناك الكثير من التحديات في محاولة لتعطيل نظام راسخ. أولاً، كان علي إثبات أن هناك بالفعل طريقة مبسطة لتعليم التكويد للأطفال"، تقول خضر، موضحةً أنها علمت نفسها الممارسات التعليمية وكيفية بناء المناهج الدراسية قبل الاقتراب من المدارس. كان هدفها الرئيسي هو إظهار أن الترميز كان مختلفًا عن تدريس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

"تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعلمك كيفية استخدام البرنامج، وأردت تعليم كيفية إنشاء برنامج."

في عام 2014، عقدت أكثر من 700 اجتماع مع المدارس ومجموعات أولياء الأمور لشرح فوائد تعليم الأطفال كيفية التكويد. دعتها مدرسة واحدة فقط لإجراء دورة تدريبية.

تقول خضر "بمجرد أن قال المدير نعم، تعلم 350 طفلاً التكويد".

مع إثبات الفكرة، أطلقت خضر عملها الناشئ كشركة هادفة للربح.

قالت: "أردت خلق تأثير اجتماعي ولكن مع استراتيجية مربحة". "لقد عملت تدريجياً على بناء الوعي عن طريق إنشاء دراسات حالة توضح تأثير دوراتنا ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. كان هناك تشكك فيما إذا كان تلاميذ المدارس قادرين على تعلم التكويد".

اليوم ، يوظف المشروع 15 موظفًا بدوام كامل ويقدم دوراته، المتوفرة باللغتين الإنجليزية والعربية، في جميع أنحاء العالم. تقدم Hello World Kids عرضًا لمعاملات الشركات (B2B)، حيث تقوم ببيع خدماتها مباشرة إلى المدارس، التي تشتري التراخيص، بالإضافة إلى خدمة من الشركة إلى مستهلك يمكن للوالدين من خلالها شراء خطط اشتراك فردية لأطفالهم.

"الهدف هو تدريب الأطفال على وظائف المستقبل"، تنهى خضر. "سيزداد الطلب على المبرمجين".